Hot News

14‏/11‏/2011


فيسبوك الواقع
بعد الحمد والشكر لله أقول :
إن المتأمل في واقع رواد مواقع التواصل الاجتماعي  يجد عجب العجاب
فمنصة الفيسبوك يتواجد بها ما يقارب 750 مليون مستخدم نشط يومياً
إذاً فالواقع يخبرنا بان الفسيبوك أصبح ثالث أكبر دول العالم بعد الصين ثم الهند
ومن باب آخر موقع تيوتر150 مليون نشط يومياً ثم قوقل بلس 60 مليون مستخدم نشط يومياً
إذاً فالأرقام مذهلة جداً ومفجعة في نفس الوقت
ولكن سؤال يجول في الخاطر بما أن هذه الأعداد الهائلة تتواجد يومياً على منصات التواصل الاجتماعي
فهل الواقع الافتراضي يشابه ويساوي إلى حد ما الواقع التقني أو بالأحرى واقع الشاشات والكيبورد
بمعنى آخر هل أفعالك وقناعاتك وتصرفاتك في الواقع المعاش يشابه إلى حد ما ما تقوله وتنشره على واقع الخيال
التقني أم أن مايقال لا يفعل وليس الأمر سوى  بطولات كيبورديه ومعارك خيالية وأخلاق وقيم عليا لا تتعدى الضغطة
على مكبس أنتر إن كانت إجابتك بنعم فلا تكمل القراءة ... وإن كانت إجابتك بلا إلا حد ما فأنصح بالمواصلة
...........................................................................................
هذه هي المأساة الأولى { للمفسبكين .. والمتوترين .. والمقوقلين } ^_^
أن الواقع الخيالي .. كما يقال خيالي ليس له بالواقع المعاش إي صلة .. ولكن سؤال هنا يقف ويقول . لماذا
هذا الصلف والانتحال والرياء على الكيبورد مع أن كلتا أصابع يديك تكذبك في كل حرف تكتبه
ماذا تريد من ذلك وما هي الفائدة المرجوة ... أتكذب على الله  وتكذب على نفسك  لكي يصدقك الناس
أم لكي تصنع من شخصيتك الخيالية شخصية فذة لا تجارى ... وهلم جر .. الى آخر
.................
سؤال آخر أجببت أن أضعة بين أيديكم .....
لماذا أخلاقنا وقيمنا ومبادئنا ترقى إلى درجات عالية , على منصات التواصل الاجتماعي مع أن الواقع يشهد بغير
ذلك ولماذا أخلاقنا مع الغير ترقى إلى مستوى راقي جداً ولكننا في الوقع أسؤ مما يتخيله من نحادثه على الشات
وبالمثل نوع آخر من سكان هذه المواقع تجدونه شيطان على هذه المواقع وفي واقعة المعاش ملاك لا يجارى في أخلاقة وقيمة طبعاً يستخدم حسابات أخرى غير أسمة الأساسي فلماذا هذه التصرفات الشنعاء
أتخاف من البشر ولا تخاف من رب البشر أتستحي أن يراك الناس وأنت تتصرف وتفعل هذه الأمر السيئة ولا تستحي من من هو أحق يستحى منة .
ألا تخاف أن يأتيك ملك الموت بغتة وأنت لا تشعر ألا تخاف من الفضيحة يوم يقوم الناس لرب البشر
تصرفات كثيرة وغريبة في نفس الوقت أجدها مع سكان المواقع الاجتماعية لا أدري ما السبب
البعض تجدونه الفارس الضرغام الشجاع الهمام فاتح السند وبلاد النهروان وما وراء البحرين .. وفي الواقع كما يقال { أذل من شاة عرفة .. أو بالأحرى ... على الكيبرود أسد وفي الحرب نعامة }
..والبعض والبعض أمثلة كثيرة لا يتسع مقالي لذكرها .. فهل يا ترى ستضل على حالك أم أنك ستبداء  وتتحول إلى ما تقوله وتقر به .. هذا ما أرجوه منكم جميعاً
أتمنى من الجميع إثراء الموضوع بشي مما عنده من تجارب وأمثلة كي تعم الفائدة
 ... تحياتي القلبية .. أنور طواف أبو العرب

0 التعليقات:

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More